إتصل بنا الدعم الفني عن المؤسسة معرض الصور آخر الاخبار إصداراتنا الرئيسية
   
   
 
 
 
 
 
     
  الدعم الفني  
 
 
  اعلانات الموقع  
 



 
     
 
 

يأتي كتاب (دستور الجمهورية العربية السورية الجديد 2012) الصادر حديثاً للباحث مازن يوسف صباغ عن دار الشرق مؤخراً، استكمالاً لستة كتب، هي أقرب إلى الكتب الموسوعية، التي يشتغل عليها صباغ كرصد وتوثيق لتاريخ الدولة السورية منذ عام 1918،


عام الاستقلال عن الاحتلال العثماني، والسلطنة العثمانية البغيضة.
وكان صباغ قد أصدر في هذا المجال: سجل الحكومات والوزارات السورية 1918 - 2010، سجل البرلمان ومجلس الشعب 1919 - 2011، سجل الدستور السوري 1920 – 1973، المؤتمر السوري - برلمان الاستقلال لبلاد الشام: سورية، فلسطين، الأردن، ولبنان 1918 - 1933، و.. دولة الوحدة - مصر وسورية - الجمهورية العربية المتحدة 1958-1961.
وخلال التوثيق الجديد، يسلط الباحث الضوء على حيثيات الحالة الدستورية الجديدة، وذلك على خُطا التوثيق التأريخي لسورية الذي اشتغل عليه في كتبه السابقة الذكر، من دون أن يهمل الحالة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية المحيطة لتلك الحالات الدستورية، والتي ربما كانت الباعث لكل هذا الحراك الدستوري منذ قرن من الزمان في العمل السياسي لسورية التي كانت ذات حين من الدهر سورية - بلاد الشام، قبل أن تنهال عليها سكاكين التقسيم، وذلك منذ بوادر الدولة السورية - الإقليم، وحتى بصيغتها القطرية اليوم.
والكتاب الجديد، يكاد يشكل يوميات لقيام الدستور الجديد منذ أكثر من عام و.. حتى إصداره مؤخراً، وقد قسمه الباحث إلى ستة فصول، تناول خلالها: كلمات عن الدستور، دستور 2012 الجديد مع العناوين الإعلامية، جدول يبين دستور 2012 الجديد ودستور 1973، المواد الجديدة والمعدلة والمواد المعاد صياغتها، و.. المواد التي لم تتغير، الجدول المقارن بين الدستور النافذ 1973 وبين دستور 2012، والقسمين الخامس والسادس يخصصهما الباحث لشرح بعض المصطلحات والمفاهيم، والإجراءات التنفيذية، ومتابعة وإعلان الاستفتاء

 

.

 
   

 

     
 
 
  أخر إصداراتنا  
   
   
   
     
 
  شاركنا رأيك  
 
 
     
 
  النشرة البريدية  
 
 
     
 
 
إتصل بنا الدعم الفني عن المؤسسة معرض الصور آخر الاخبار إصداراتنا الرئيسية